زهرة الجاردينيا داخل المنزل

تنمو زهرة الجاردينيا ذات الرائحة الزكيّة في الخارج والداخل، و في حين أن العديد من النباتات الداخلية أو المنزلية لا تحتاج للكثير من العناية، فإن الجاردينيا ليست كذلك.

أولا يجب اختيار البقعة المناسبة للشتلة، بحيث يكون الضوء كافيا، و لا بأس إن وصلها ضوء الشمس مباشرة لفترة وجيدة يوميا.

ثانيا يجب الحفاظ على نسبة رطوبة معينة في الغرفة، إما من خلال وضعها في مكان رطب، أو رش أوراق النبتة بالماء يوميا.

ثالثا يجب زرع الشتلة في تربة مناسبة للنباتات المنزلية، حيث أنها تسمح بتصريف الماء الزائد. وبالحديث عن الماء، من المهم الاعتدال في السقاية أو الري. الإكثار من الري يضر بالشتلة تماما كما يفعل الإنقاص من الري. لذلك إن أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كانت النبتة تحتاج إلى سقاية هو غرس إصبعك في التربة. إذا خرج الإصبع مبلولا أو رطبا فلا حاجة الري، والعكس صحيح.

رابع لابد من إضافة السماد إلى النبتة، و بما أن الجاردينا تفضّل التربة الحمضيّة (الأسيدية)، فإن أي نوع من السماد المخصص للنباتات المشابهة سيفي بالحاجة. و يمكن أيضا مزج مقدار 3 ملاعق من الخل في نصف ليتر من الماء و سقاية التربة به مرة شهريا. هذا سيساعد في الحافظ على نسبة الحمض في التربة. لا تستخدم كل الكمية مرة واحدة عند الري.

أخيرا يجب قص الأغصان الميتة أو النابتة بطريقة غير متناسقة مع الشكل العام للنبتة مرةّ واحدة كل سنتين تقريبا.

حديقة داخل بيتك وزهور مزهرة

جمال الطبيعة

عندما تسأم من تراكم مشاكل الحياة و تشعر ان الجدران تضيق بك تفتح النافذة او تندفع خارج البيت لتلقي نظرة الى شئ ما يجعلك اكثر هدوءا و يُذهب عنك مشاعر الحزن و التعب. تلتفت حولك، تبحث عن ما يسّر قلبك، تنظر هنا و هناك .. لحظة … إذا بشيء يجذب نظرك إليه. إنها أضغاث حشائش تتمايل مع النسيم و أزهار تتراقص بثوبها الاحمر و الاصفر. تتوقف و تطيل النظر اليها .. ثم تبتسم.. تبدو ملامح وجهك اكثر استرخاءا وهدوء و رويدا رويدا و تنحني أمام هذا الجمال الذي ليس بإمكانك أن تقول فيه إلا: سبحان الخالق. (المزيد…)

إزرع الفتنة … البلوميريا!

طبعاً إننا هنا ندعوكم لزراعة الفتنة (الشجرة) و ليس زرع الفتنة بين الناس; نسأل الله أن يبعد الفتن عنّا جميعاً. أما شجرة الفتنة فهي من أكثر الشجرات التي كنت أراها في مدينتنا – بيروت – و حتى على شرفات البيوت. يمكنها أن تعيش بشكل جيّد في الوعاء و تعطي الكثير من الأزهار البيضاء. و تتنافس مع شجيرات الجاردينيا و الياسمين و الفل بتزيين الشرفات بأزهارها البيضاء ذات الرائحة العطرة. فهل يا ترى هذا هو سبب كونها “فتنة” للناس أم أن هناك شيء آخر يستدعي أن نأخذ حذرنا منها؟ فلنتحقّق من الأمر معاً. (المزيد…)

لعلي أقنعكم بشتلة صبار

ليت ربات البيوت يقبلن على زراعة الصباريات لما فيها من أنواع تصلح للزرع في وعاء يوضع على شرفة المنزل فيزيدها رونقا و جمالا. فالصبار لا يعيش في الصحراء فحسب، كما هو شائع عند البعض، بل هناك أنواع كثيرة منه تعيش في مناطق غير صحراوية. أين و كيف و لماذا؟ لأجل الإجابة عن تلك الأسئلة كتبت هذه التدوينة .. (المزيد…)