نبذة عن الموقع
    إنطلق موقع زراعة نت في أوائل سنة 2005 ليكون أول موقع زراعي عربي غير حكومي يستهدف المزارعين و هواة الزراعة. بدأ الموقع بمجموعة من المقالات الزراعية المتواضعة والمترجمة من اللغة الإنكليزية، وتطور مع الوقت ليشمل ما يزيد حاليا عن 20 ألف مقال في مختلف مجالات الزراعة. يدخل الموقع يوميا أكثر من 10 آلاف زائر من مختلف أنحاء الوطن العربي. يساهم مجموعة كبيرة من المهندسين الزراعيين في نشر المقالات في كل من الموقع الرئيسي والمنتدى. يدير الموقع طاقم متألف من عدة أشخاص من لبنان وسوريا والعراق والسعودية.
    صفحة الفيسبوك
    روابط ذات صلة
    قائمتنا البريدية

    تخولك قائمة زراعة نت البريدية معرفة متى تضاف مقالات جديدة للموقع و ذلك عبر رسالة تنبيهية نرسلها إلى بريدك. تستطيع أيضا أن تطلع على خدمات بريدية أخرى متوفرة، تمكنك من التفاعل مع موقعنا بشكل أفضل.

التوليب؟ لما لا!

كتب فى: أزهار و ورود | الكاتب:

نعم لديك حديقة أو شرفة جميلة. ما يمنعك من أن تزيّنها بالأزهار؟ التوليب ليس إلا واحدة من الأزهار التي يقترحها عليك “مينيو” زراعة نت. ليست مشلكتي إن قُرئت الكاف في “عليك” بالكسر أو بالفتح، و لكنني دائما أتوجه هنا بحديثي إلى الجنسين: الناعم و الخشن. هيا شمّروا عن سواعدكم، التوليب يُزرع في مثل هذه الأيام.

السيرة الذاتية
1- العائلة: Liliaceae
2- الإسم العلمي: Tulipa
3- إسمه المتعارف عليه بالإنكليزية: Tulip

تعريف
التوليب من أكثر الأبصال إنتشارا في عالمنا المريض هذا، و يوجد منه حوالي 150 نوعا. يُزرع بشكل أساسي في جنوب أوروبا و شمال أفريقيا و في آسيا. موعد الزراعة يحين في أواخر الصيف و أول الخريف، في شهر تشرين الأول (أكتوبر) أو تشرين الثاني (نوفمبر)، و يُزهر في الربيع. ينمو التوليب في المناطق المعتدلة المائلة إلى البرودة، و يتميّز بسهولة زراعته و بقدرته على تحمّل برد الشتاء القارص.

الوصف
التوليب من الأزهار المعمّرة (perennial)، أي أنه يعيش لأكثر من سنتين. يُزرع التوليب -مثل كثير من الأزهار- من الأبصال، و هي حبّات تُشبه نبات البصل من حيث الشكل، و يمكن إعتبارها بمثابة البذور عند باقي النباتات. تنمو أزهار التوليب بمختلف أنواعها على ساق تتراوح طولها بين 10 و 70 سنتمتر. تحمل الأزهار ما بين ورقتين و 6 أوراق خضراء تبدو و كأنها مغطاة بالشمع، و منها أنواع تحمل 12 ورقة. مثال: يظهر هنا زهرة تحمل 3 أوراق.

يتوفّر التوليب بألوان عديدة، كالأبيض و الأحمر و الأصفر و البنفسجي و الأسود و البرتقالي. و أحيانا تكون الزهرة الواحدة بمزيج من لونين أو أكثر. إذن لوحتك التي سترسمها بالتوليب لن تكون مقتصرة على لون واحد!

التسمية: بالرغم من أن التوليب يُنسب لهولندا فإن منشأه الدولة العثمانية. إسمه مأخوذ من التسمية التركية: تولبند. نُقلت زهرة التوليب إلى أوروبا في القرن السادس عاشر.

ز ر ا ع ة
تُدفن أبصال التوليب في التربة في حُفر يبلغ عمقها بين 8 و 20 سنتمتر (ضعفيّ حجم البصلة) بعد أن تكون قد أزلت الحصى و الأعشاب الضارة من البقعة التي إخترتها للزرع. أترك مسافة 10 سنتمتر بين بصلة و أخرى. بعد سنة من الزرع، ينتج عن الأبصال المزروعة أبصال جديدة تنمو هي الأخرى بجانب رفيقاتها في خطوة من شأنها أن توحي إليك أن الخير لا يزال موجودا في هذا العالم الذي وصفته قبل قليل بـ “المريض” و صدّقتني!

إحرص أثناء شرائك للأبصال أن تكون كبيرة الحجم، لأن الأبصال الكبيرة تنتج أزهار كبيرة. لا تنسَ بأن هذا الشبل سيبقى من ذاك الأسد.

توليب في أصيص
تعرف على الزراعة في الأوعية. من السهل جدا أن ينمو التوليب في أصيص (وعاء) داخل المنزل أو على الشرفة. لا تتطلب زراعته تربة خاصة، إنما ستحتاج فقط لوعاء بعمق 10 سنتمتر تزرع فيه 3 أو أربعة بصلات في تربة عادية. كلما كبر حجم الوعاء أمكنك ذلك من زراعة أبصال أكثر فيه. يُسقى الوعاء بشكل منتظم -قُل مرتين في الأسبوع- على لا تُغرق الوعاء بالماء.

سرعة تفتّح الأزهار تعتمد على المكان الذي توضع فيه الأوعية. إذا وضعتَ الأوعية في الشتاء داخل المنزل حيث الحرارة المعتدلة، ستتفتّح الأزهار بسرعة. و إذا وضعتها على الشرفة حيث درجة الحرارة تقل عن 20 مئوية، ستبقى الأزهار مغلقة حتى مجيء الربيع.

تذبل أوراق و أزهار التوليب في أول الصيف عندما تصل درجة الحرارة إلى ما فوق 30 مئوية. حينئذ عليك أن تزيل الأبصال من التربة و تتركها لتجف ثم تحفظها في مكان معتدل الحرارة لكي تزرعها من جديد في الخريف القادم.

مشاكل
لا تخلو المشاكل من أي شيء في عالمنا الـ (لا تنخدع مرة أخرى، لولا فُسحة الأمل لما قرأتَ هذا المقال!). أكثر المشاكل التي تحدث أثناء زراعة التوليب هي نمو الأوراق و عدم نمو الأزهار، و هذا سببه الديدان التي إن تسلّلت إلى الأبصال أتلفتها. الحل يكمن في إحاطة الأبصال بأحجار صغيرة أو أي شيء يمنع وصول الديدان إليها.

جعل الله أيامكم مليئة بالورود..