وراء كل فنجان شاي عظيم رجل

بخار الماء يتصاعد من فم إبريق الشاي

كنت حتى آخر لحظة على غير علم بفحوى الموضوع الذي سأكتبه هذه المرة، فالوقت قصير و الإمتحانات جارية، والتطورات السياسية تأسر الأنظار. دخلت لكي أحضّر كوب الشاي الذي أتناوله يوميا مرتين أو ثلاث مرات، فخطر لي فكرة: لماذا لا تكتب يا رجل عن الشاي؟ حسنا الفكرة كانت تدور في رأسي منذ فترة. هيا إذن لقد حان الوقت و لن أتردد في الكتابة عن هذا الشراب الغامض. (المزيد…)