نبذة عن الموقع
    إنطلق موقع زراعة نت في أوائل سنة 2005 ليكون أول موقع زراعي عربي غير حكومي يستهدف المزارعين و هواة الزراعة. بدأ الموقع بمجموعة من المقالات الزراعية المتواضعة والمترجمة من اللغة الإنكليزية، وتطور مع الوقت ليشمل ما يزيد حاليا عن 20 ألف مقال في مختلف مجالات الزراعة. يدخل الموقع يوميا أكثر من 10 آلاف زائر من مختلف أنحاء الوطن العربي. يساهم مجموعة كبيرة من المهندسين الزراعيين في نشر المقالات في كل من الموقع الرئيسي والمنتدى. يدير الموقع طاقم متألف من عدة أشخاص من لبنان وسوريا والعراق والسعودية.
    صفحة الفيسبوك
    روابط ذات صلة
    قائمتنا البريدية

    تخولك قائمة زراعة نت البريدية معرفة متى تضاف مقالات جديدة للموقع و ذلك عبر رسالة تنبيهية نرسلها إلى بريدك. تستطيع أيضا أن تطلع على خدمات بريدية أخرى متوفرة، تمكنك من التفاعل مع موقعنا بشكل أفضل.
    مواقع صديقة | إعلانات

    1- مدونة الحياة

القسم: ري ومياه


هل عانيت يوماً من الذبول؟

29/04/2008| كتب فى: ري ومياه| الكاتب:

هل عانيتم من الذبول؟ طبعاً نقصد ذبول النباتات عندكم. لا بد أنكم صادفتم ذلك عدة مرات، و لعلكم احترتم في بعض الأوقات . فتعددت الأسباب و الذبول واحد. انما الذبول الذي نتكلم عنه اليوم هو الذي يرجع إلى خلل ما في عملية الري، و الخلل لا يعني دائماً النقص، بل الزيادة أيضاً قد تضر. فما الذي يحدث؟ و ماذا نفعل قبل فوات الأوان؟ هذا ما سنوضحه الآن. .. تابع القراءة ..

56740 :المشاهدات
التعليقات (30)  

هيا ننشئ بركة مائية

البركة المائية

مع البركة المائية ستبدو الحديقة أكثر جاذبية، ليس لأعين الناس فقط، بل لكثير من الكائنات التي نحبّذها في الحديقة و بخاصة اذا أردنا الاتجاه نحو الزراعة العضوية.  فهذه البركة المائية، كما أسلفنا في حديثنا عن البيئات المتكاملة، ستجذب الطيور و بعض الحيوانات العابرة، وبعض البرمائيات التي ستتخذ منها مسكناً، كما ستكون البركة لتلك الكائنات محطّة للإرتواء ولتوفير الغذاء. ما دمنا مقتنعين بأهمية وجود هذا العنصر في حديقتنا ، لم يبق لنا سوى معرفة كيفية انشاء هذه البركة، فهيا إلى العمل. .. تابع القراءة ..

35421 :المشاهدات
التعليقات (45)  

دعوة لإحياء خضراواتنا بالري السليم

12/12/2007| كتب فى: خضراوات, ري ومياه| الكاتب:

جعلنا من الماء كل شيىء حي. هيا نحيي به الخضراوات إذن!

الري كما أي شيىء في الحياة, له قواعده. لا يمكن للفيلسوف مهما ملك من حكمة أن يتعامل مع خرطوم المياه كما يتعامل معه المزارع. الفيلسوف ينظر للخرطوم على أنه الحقيقة الكبرى الناتجة عن “المادة” التي يتكون منها العالم. بينما المزارع يراه الأداة التي لولاها لما أكل الفيلسوف من ثمار أنبتها الله. حسنا كفانا فلسفة! فلندخل مباشرة في الموضوع. .. تابع القراءة ..

45770 :المشاهدات
التعليقات (28)