نبذة عن الموقع
    إنطلق موقع زراعة نت في أوائل سنة 2005 ليكون أول موقع زراعي عربي غير حكومي يستهدف المزارعين و هواة الزراعة. بدأ الموقع بمجموعة من المقالات الزراعية المتواضعة والمترجمة من اللغة الإنكليزية، وتطور مع الوقت ليشمل ما يزيد حاليا عن 20 ألف مقال في مختلف مجالات الزراعة. يدخل الموقع يوميا أكثر من 10 آلاف زائر من مختلف أنحاء الوطن العربي. يساهم مجموعة كبيرة من المهندسين الزراعيين في نشر المقالات في كل من الموقع الرئيسي والمنتدى. يدير الموقع طاقم متألف من عدة أشخاص من لبنان وسوريا والعراق والسعودية.
    صفحة الفيسبوك
    روابط ذات صلة
    قائمتنا البريدية

    تخولك قائمة زراعة نت البريدية معرفة متى تضاف مقالات جديدة للموقع و ذلك عبر رسالة تنبيهية نرسلها إلى بريدك. تستطيع أيضا أن تطلع على خدمات بريدية أخرى متوفرة، تمكنك من التفاعل مع موقعنا بشكل أفضل.
    مواقع صديقة | إعلانات

    1- مدونة الحياة


يوم الأرض

كتب فى: بيئة | الكاتب:

مضى على يوم الأرض أيام، وهذه الأرض التي هي أمّنا لا تحتاج ليوم نلتفت به إليها مثلما فعلنا مع الأم الحقيقية في عيد الأم. هناك صور سوداوية كثيرة حول المستقبل القريب لكوكبنا. والمشكلة بحسب اعتقادي راجعة الإنسان أولا وأخيرا. وقد صدق الله حين قال: ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس. وقد شاهدت قبل مدّة فيلما وثائقيا بعنوان “بيتنا” يُظهر كافة التعديّات على البيئة في العالم والتغييرات التي تطرأ عليها وتأثيرها الحالي والمستقبلي على حياتنا. يمكن مشاهدة الفيلم على اليوتيوب مدبلجا للعربية من على هذا الرابط. جدير بنا أن نراجع طريقة تفكيرنا وأسلوب حياتنا القائم على الإستهلاك والجشع وهدر الموارد الطبيعية، وكأن الحياة وُجدت لنا -لنا فقط.


  • بلقيسة

    السلام عليكم و الشكر الجزيل على هذه المقالة
    الارض هي بيئة الانسان و حياته و لو علم الانسان اهمية هذه الام التي تحتضر لما عاث فيها تلوثا و هذا ينبع من ثقافة الانسان ووعيه و اخلاقه وخلقه
    نتمنى لامنا الارض الشفاء و ان يعتبر الانسان ان البيئة خط احمر
    مع تحياتي

  • أحمد حمدى عياده

    كم هذا الاحساس رائع ومخيف
    رائع أن نرى أناساً صالحون مهتمين بما حولنا
    ومخيف لأننا نرى مستقبلنا كاملين سنان نهدم فيه
    ولكن متى نتوقف ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لحظة صمت

  • علي طاهر العرفج

    الأرض
    هبة الله للإنسان غير أنه جاحد فاجر في استغلال النعمة العظيمة .
    في الأرض كنوز لاتخطر على قلب بشر من الخيرات غير المنتهية وغير المحدودة إلا أن طمع الإنسان وسوء تصرفه في مواردها صيرها إلى خراب وبوار متجددين .
    متى تستفيق البشرية من غفوتها وتعيد النظر في استغلال أمثل للأرض/الكنز ؟