نبذة عن الموقع
    إنطلق موقع زراعة نت في أوائل سنة 2005 ليكون أول موقع زراعي عربي غير حكومي يستهدف المزارعين و هواة الزراعة. بدأ الموقع بمجموعة من المقالات الزراعية المتواضعة والمترجمة من اللغة الإنكليزية، وتطور مع الوقت ليشمل ما يزيد حاليا عن 20 ألف مقال في مختلف مجالات الزراعة. يدخل الموقع يوميا أكثر من 10 آلاف زائر من مختلف أنحاء الوطن العربي. يساهم مجموعة كبيرة من المهندسين الزراعيين في نشر المقالات في كل من الموقع الرئيسي والمنتدى. يدير الموقع طاقم متألف من عدة أشخاص من لبنان وسوريا والعراق والسعودية.
    صفحة الفيسبوك
    روابط ذات صلة
    قائمتنا البريدية

    تخولك قائمة زراعة نت البريدية معرفة متى تضاف مقالات جديدة للموقع و ذلك عبر رسالة تنبيهية نرسلها إلى بريدك. تستطيع أيضا أن تطلع على خدمات بريدية أخرى متوفرة، تمكنك من التفاعل مع موقعنا بشكل أفضل.
    مواقع صديقة | إعلانات

    1- مدونة الحياة


التربية البيئية

كتب فى: بيئة | الكاتب:

التربية البيئية

التربية البيئية هي العملية الأساسية التي تعنى بإعداد المواطن الواعي ببيئته و ما يرتبطه بها من مشكلات, و التزوّد بالمعلومات و المهارات و الاتجاهات و الالتزامات الفيزيائية للعمل على حل المشكلات المالية و الحيلولة دون ظهور مشكلات أخرى جديدة.

تعريف التربية البيئية حسب منظمة اليونسكو

هي عملية تكوين القيم و الاتجاهات و المهارات و المدركات اللازمة لفهم و تقدير العلاقات المعقدة التي تربط الإنسان و حضارته بمحيطه الحيوي – الفيزيائي, و التدليل على حتمية المحافظة على المصادر البيئية الطبيعية و ضرورة استغلالها الرشيد لصالح الإنسان حفاظا على حياته الكريمة و رفعا لمستوى معيشته.

سمات التربية البيئية

1. تتجه نحو حل مشكلات محددة للبيئة البشرية عن طريق مساعدة الأفراد على إدراك هذه المشكلات.

2. تتميز بطابع الاستمرارية و التطلع نحو المستقبل.

3. تأخذ بمنهج جامع لعدة فروع علمية في تناول و توضيح مشكلات البيئة, و توفر تضافر أنواع المعرفة اللازمة لتفسيرها.

4. تؤكد فهم العلاقات المتبادلة بين الإنسان و بيئته سواء الطبيعة أو الاجتماعية..

5. تؤكد على اكتساب المعرفة و الوعي و تنمية أوجه التفكير و التدريب على اتخاذ القرارات لإيجاد حلول و بدائل فيما يتعلق بمشكلات البيئة.

6. تركز على تنمية السلوك البيئة,هات و القيم الايجابية و مهارات حل المشاكل لدى الأفراد للوصول بالبيئة إلى نوعية ملائمة لمعيشة الإنسان.

7. تشدد على الجهود الفردية و الجماعية في سبيل صيانة البيئة و المحافظة عليها.

8. تتوجه نحو تجنب مشكلات البيئة, و العمل على تحسين هذه البيئة لمنع حدوث مشكلات جديدة.

أهداف التربية البيئية. أهم الأهداف التي حددتها ندوة بلغراد 1975

* الوعي: معاونة الأفراد على اكتساب الوعي و الحس المرهف بجوانب البيئة كافة و بالمشكلات المرتبطة بها.

* المعرفة: إتاحة الفرص التعليمية للأفراد و الجماعات لاكتساب خبرات متنوعة و التزود بفهم أساسي بالبيئة و المشكلات المتعلقة بها.

* المهارات: معاونة الأفراد و الجماعات على اكتساب المهارات لتحديد المشكلات البيئية و حلها.

* الاتجاهات و القيم: اكتساب الأفراد و الجماعات مجموعة من الاتجاهات و القيم و مشاعر الاهتمام بالبيئة و حوافز المشاركة الايجابية في حمايتها و تحسينها.

* المشاركة: إتاحة الفرصة للأفراد و الجماعات للمشاركة النشطة على كافة المستويات في العمل على حل المشكلات البيئية التي تعتبر مشكلات ملحة تتطلب اتخاذ الإجراءات المناسبة لحلها.

* القدرة على التقويم: معاونة الأفراد و الجماعات على تقويم مقاييس و برامج التربية البيئية في ضوء العوامل الاقتصادية الاجتماعية و الطبيعية و النفسية و الجمالية و الثقافية.

مستويات التربية البيئية

إذا أخذت أهداف التربية البيئية جنبا إلى جنب مع مضمونها الذي يتناول التعلم عن البيئة (المعرفة), التعلم من البيئة (المهارة), و التعلم من أجل البيئة (مواقف و قيم و سلوك). يمكن تمييز أربعة مستويات لأهداف التربية البيئية:

1. المستوى الأول: معرفة المفاهيم الايكوقيمه,الأساسية و المبادئ المرتبطة بها أي: إكساب الطلبة معرفة كافية في الايكولوجيا تمكنهم من اتخاذ قرارات واعية حول الإنسان و البيئة معا.

2. المستوى الثاني: وعي قضايا الإنسان و قيمه, يتناول المعرفة بكيفية تأثير النشاطات البشرية في العلاقة بين نوعية الحياة و نوعية البيئة.

3. المستوى الثالث: استكشاف القضايا و الحلول و تقويمها و يتضمن تنمية المهارات الضرورية للاستكشاف الفعلي للقضايا البيئية و الحلول البديلة لها و تقديم هذه القضايا و الحلول.

4. المستوى الرابع: أفعال المواطنة و التي تتضمن تنمية القيم الضرورية للطلبة المتدربين للممارسة البيئية المناسبة.

إن ما تقدم يدعو المتخصصين و المهتمين و الباحثين إلى بذل المزيد من الجهود العلمية لإيجاد الصلة بين سلوك الإنسان ووعيه و عواطفه و على التربية البيئية أن تتصدى قبل غيرها لهذه المهمة مستعينة بباقي فروع العلوم و نخص منها علوم التربية و النفس و علم الاجتماع…


  • صبا السليم

    إلى من يهمه الامر..تحيه طيبه.

    المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئية سيعقد في مدينة مراكش المغربية، في الفترة ٩~١٤ يونيو من السنه القادمه ٢٠١٣.
    بالرغم ان المؤتمر عالمي, فان انعقاده في العالم العربي يتامل تسليط الضو ء على مجال التعليم و التربيه البيئيه في الشرق الاوسط. لأول مره في تاريخ هذا المؤتمر, اللغه العربيه واحده من لغات المشاركه و ذلك لاسناح الفرصه لمتكلمي اللغه العربيه بالمشاركه و الاستفاده من المؤتمر.
    على الراغبين بالمشاركه التسجيل و تقديم ملخصات البحوث قبل الموعد انهائي وهو ٣١~١٢~٢٠١٣
    للمزيد من المعلومات يرجى إتباع الرابط التالي

    http://www.weec2013.org/ar/appel-contribution/%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A9-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A9-appel-%C3%A0-contributions.html

  • maisa

    إن تعليم الوعي البيئي يجب أن يبدأ من سن مبكر، ولا يعني ذلك في سن رياض الأطفال بل حتى قبل ذلك. فالبيت هو الأساس المتين في تنمية ذهنية النشء في عنايته بنفسه ونظافتها والعناية بالبيئة التي يعيش فيها، إذ أن توجيه الطفل بالعناية بلعبه وملابسه ومكان نومه سيكون لها دور واضح في العناية ببيئته مستقبلا.
    دكتوراة فى علوم البيئة معهد الدراسات والبحوث البيئية جامعة عين شمس
    ارجو الافادة عن المدارس او المعاهد او الجامعات الي تدرس هذا المنهج
    وشكرا

  • أبو رامز

    أكيد التربية البيئية ضرورية جداً وخاصةً في وقتنا الحالي
    بسبب الكثير من الملوثات بكافة أنواعها

  • فاطمة بولكنا

    ما احوجنا الي التربية البيئية خاصة مانراه الان من سوء معاملة الانسان لبيئته جزاكم الله خيرا

  • محمد هلو

    التربية البيئية تقافة وسلوك و ممارسات يكتسبها الطفل بتقليده للكبار و للذين هم المثل الاعلى,لذا فمن واجبنا أن نربي أنفسنا قبل أن نعاقب الآخرين على سلوكات تعودوها في صغرهم, فإذا كانت بعض ا لمدارس في اليابان لا تتوفر على منظف للأقسام فهذا خير دليل على تطبيق فلسفة بيئية من نوع خاص للتربية البيئية للأجيال القادمة و ذلك بحثهم على المساهمة الفعالة في الحفاظ على البيئية الصغرى (الأقسام)و الكبري مستقبلا

  • محمدهاني

    تبدأ هذه التربية من المنزل للطفل عبر توجيه الأهل ولو بكيفية رمي القمامة والنظافة الشخصية والحفاظ على الأشجار والأزهار في الحديقة العامة
    والمجتمع بكامله مسؤول عن الحفاظ على بيئة سليمة معافاة كل حسب علمه
    ووظيفته فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته

  • طاهر أحمد

    يجب علي الجميع العمل علي نشر التربية البيئية والمناداة بان تكون مادة تدرس في المدارس لتوعية الأجيال القادمة و التعريف باهميتها في خياتنا من خلال الندوات والنشرات البيئية.

  • rosa damasina

    من الجميل جدا تطبيق هذا النوع من التربية على هذا الجيل القادم للحفاظ على ما تبقى من بيئتنا التي كانت يوما ما أجمل و ابهى حلة قبل أن تطالها نشاطات الإنسان المختلفة و ما ترك منها من دمار و تشويه لصورة الطبيعة النقية
    لنبدا من أنفسنا و لو كنا قلائل
    شكرا استاذة حنان

  • عبد الرحيم عباس

    نشكر على هذا المقال الجيد المتكامل .. ووفق الله ونتمى المزيد من المقالات الهادفة

  • مقال جيد عن اليئة جزاكم الله خير
    خالد الرضيمان