نبذة عن الموقع
    إنطلق موقع زراعة نت في أوائل سنة 2005 ليكون أول موقع زراعي عربي غير حكومي يستهدف المزارعين و هواة الزراعة. بدأ الموقع بمجموعة من المقالات الزراعية المتواضعة والمترجمة من اللغة الإنكليزية، وتطور مع الوقت ليشمل ما يزيد حاليا عن 20 ألف مقال في مختلف مجالات الزراعة. يدخل الموقع يوميا أكثر من 10 آلاف زائر من مختلف أنحاء الوطن العربي. يساهم مجموعة كبيرة من المهندسين الزراعيين في نشر المقالات في كل من الموقع الرئيسي والمنتدى. يدير الموقع طاقم متألف من عدة أشخاص من لبنان وسوريا والعراق والسعودية.
    صفحة الفيسبوك
    روابط ذات صلة
    قائمتنا البريدية

    تخولك قائمة زراعة نت البريدية معرفة متى تضاف مقالات جديدة للموقع و ذلك عبر رسالة تنبيهية نرسلها إلى بريدك. تستطيع أيضا أن تطلع على خدمات بريدية أخرى متوفرة، تمكنك من التفاعل مع موقعنا بشكل أفضل.
    مواقع صديقة | إعلانات

    1- مدونة الحياة


لأجل الحياة على الأرض، أنقذوا بحارنا

كتب فى: بيئة | الكاتب:

حرب تموز و قصف خزانات الفيول في لبنان

شعار يوم البيئة العالمي في 5 حزيران 1988 و الذي تحدث عن تلوث البيئة البحرية حيث إن البحار و المحيطات تغطي 70% من مساحة سطح الأرض، وتحتضن 97% من المياه الموجودة على هذا السطح. لقد كان الاعتقاد السائد سابقا أنه يصعب حدوث أي تغييرات أو تأثيرات على هذه الكمية الهائلة من المياه نتيجة صرف مخلفات الأنشطة البشرية المختلفة فيها.

أسباب  تلوث  البيئة البحرية

إن مصادر تلوث البيئة البحرية متعددة، و تختلف حدتها من مكان إلى آخر في بحار و محيطات العالم. و تتوزع بشكل غير متجانس في البحر الواحد و لأنها تتركز على الشواطئ و قرب الأماكن السياحية و مصادر التلوث مثل المصانع و محطات توليد الطاقة و مصافي تكرير النفط و التجمعات السكانية و يمكن أن تصنف مصادر تلوث البيئة البحرية إلى:

أولا: تلوث البيئة البحرية الناتج عن النشاط البشري

كالصرف الصحي و مخلفات الصناعة السائلة و الصلبة، كذلك مخلفات عمليات الاستكشاف و التنقيب عن النفط، بالإضافة إلى عمليات الحفر لاستخراجه من الآبار في قاع البحار و المحيطات، و دفن المخلفات المشعّة و المخلّفات العمرانية و الصحية و إلقاء النفايات من السفن و الطائرات. و التخلص من الحمأة في محطات معالجة المخلفات بالإضافة إلى التلوث الحراري الناجم عن المحطات الكهرحرارية الساحلية.

و أخطر الملوثات هي المخلفات و النفايات غير القابلة للتحلل كالبلاستيك و اللدائن و المخلفات ذات النشاط الإشعاعي، و المعادن السامّة و المواد الكيميائية الأخرى. إن البيئة البحرية لا تستطيع استيعاب الملوثات البشرية و التأقلم معها. ما عدا بعض الملوثات العضوية و بكميات و نسب محدودة.

ثانيا: التلوث البحري الناجم عن الملوثات الطبيعية

كالنشطة البركانية و ما تحمله من عناصر صلبة و حارة و غازات تتحول إلى شوارد حمضية أو قلوية أو ملحية. كما توجد مخلفات للكائنات البحرية من حيوانية و نباتية. و لكن البيئة البحرية تستطيع استيعاب الملوثات الطبيعية ضمن دارتها الحيوية فتعيد تنقيتها و التخلص منها.

الآثار السلبية الناجمة عن تلوث البيئة البحرية

1. تأثيرات ضارة على الكائنات و الثروة البحرية.

2. تأثيرات ضارة على صحة الإنسان.

3. إعاقة الأنشطة الاقتصادية و السياحية كالمصائد و أماكن الاستجمام و السباحة

4. الإخلال بالتوازن المائي و التوازن الحيوي

5. تغير خواص و مواصفات مياه البحار و المحيطات الفيزيائية و الكيميائية و الحيوية إلخ..

إن الآثار السلبية لتلوث البيئة البحرية لاشك ستؤدي يوما ما إلى إعاقة التنمية والحياة على سطح الأرض.

للبحر منفعة اقتصادية و بيئية وحيوية كبيرة لذلك ينبغي علينا:

1. إعادة التوازن إلى البحر و العمل على  مكافحة  أسباب التلوث.

2. وقف الزحف العمراني على الشواطئ.

3. المحافظة على رمال الشاطئ التي تعد موئلا للسلاحف البحرية و غيرها من الكائنات البحرية.

4. ترشيد عمليات الصيد.

5. الحفاظ على نظافة مياه البحر و شواطئه و حماية الكائنات الحية البحرية.

6. إدراك أهمية الثقافة البيئية لجميع الأفراد بحيث تكون المسؤولية مشتركة بين الأفراد و المؤسسات و الجهات المعنية مما يعود بالنفع على الجميع.


  • يسرى

    صحيح

  • وصال

    موضوع مهم جدا استفدت منه الكثير وشكرا عليه

  • Pingback: goldenspade pokerroom()